السّيدة خديجة الكبرى اسوه النساء                 


السّيدة خديجة الكبرى اسوه النساء

عندما بُعث النبي الأكرم (ص) بالرسالة وشرع بالدعوة: آمن به صبي في الثامنة من عمره ـ علي بن أبي طالب ـ وامرأة في الأربعين ـ السيدة خديجة ـ، ولم يكن لديه أحد غير هذين، ويعلم الجميع كم أوذي الرسول وعورض وكم وضعوا العقبات في طريقه، إلا أنه لم ييأس، ولم يشكُ من قلّة أعوانه، بل قاوم وصمَد وأوصل الرسالة ـ بالقدرة الروحية والعزم الراسخ ـ من العدم الى ما هي عليه اليوم، حيث ينضوي تحت لوائها سبعمائة مليون مسلم.

                   (ولاية الفقيه: ص124) 

عندما أُمر الرسول الأكرم (ص) في بداية بعثته كان الأمر متوجهاً إليه أولاً بمفرده بأن قم فأنذر، وعندما أعلن عن نبوّته آمن به امرأة وصبي، بيد أنّ الاستقامة ـ وهي من مستلزمات قيادة الأنبياء الكرام ـ كانت تتجلى تماماً في الرسول الأكرم {فاستقم كما أُمرت}.

                            (من حديث حول التأثير الفاعل للاعتقاد بالله: 19/11/1978)

نحن نعلم أنّ الغلاء اليوم لا يطاق، ويعاني منه البعض، إلا أنه ليس شيئاً مقابل تلك المعاناة التي عانى منها شخص الرسول (ص) زوجته العزيزة العظيمة السيدة خديجة في السنوات المعدودة تلك، إذ كانوا [كما نُقل] يضعون القربة في الماء ثم يمضغونها عسى أن يحصلوا على السمن المتبقي فيها، فإذا تحمّل هؤلاء كلّ هذا وقاوموا الأعداء من أجل الإسلام، فأنتم أيضاً أمّة هذا العظيم، وينبغي لكم أن لا تعبأوا إن قلّ التموين أو فُقد الشيء الفلاني، التموين غير قليل، ولكن بعضهم يتطلع الى الأمور الكمالية التي لن يعود لها وجود بعد الآن إنشاء الله، وينبغي أن تزول من حياتنا.

                            (من حديث مع رئيس وأعضاء مجلس الشورى: 4/6/1983)

الحوراء زينب اسوة النساء

 غداً يوم المرأة التي يفخر بها كلّ العالَم.. المرأة التي وقفت في وجه حكومة الطاغية ونطقت بذلك الكلام الذي نعرفه جميعاً.. المرأة التي وقفت أمام طاغية لو تنفس الرجال لقتلهم جميعاً، وقفت توبّخه دون خوف، وقفت تخاطب يزيد وتُشعره بأنه ليس إنساناً يمتّ للآدمية بصلة.

ينبغي للمرأة أن تتحلى بمثل هذه الشجاعة، وإنّ نساء عصرنا ـ بحمد الله ـ يتشبّهن بهذه المرأة، إذ وقفن بوجه الطاغية بقبضات محكمة: يساندن النهضة والأطفال على صدورهن.

                                             (من كلمة بمناسبة يوم المرأة: 15/5/1979)

الدعوة التي أعقبت نهضة الإمام الحسين (ع) ساعدت كثيراً في التعرّف بها، إنّ خطَب الإمام السجّاد والسيدة زينب (ع) كان لها القدر نفسه من التأثير أو قريب منه، لقد علّمنا هؤلاء بأنه لا ينبغي للمرأة ولا للرجل أن يخشى الوقوف في وجه الطغاة وحكومات الظلم والجور.

لقد وقفت السيدة زينب (ع) أمام يزيد ووبخته بكلمات لم يسمع بنو أمية مثلها طوال حياتهم، وإنّ الخطَب التي ألقيَت في الطريق وفي الكوفة والشام والمنبر الذي ارتقاه الإمام السجّاد.. كل ذلك أوضح أنّ القضية ليست قضية تمرد وخروج على السلطة، لقد أراد الطغاة أن يعرّفوا سيد الشهداء بأنه شخص خرج على حكومة عصره وخليفة رسول الله، بيد أنّ الإمام السجّاد أحبط مخططهم هذا وفضحهم، وكذلك فعلت السيدة زينب.

                              (من حديث في جمع من الخطباء والوعاظ: 17/10/1982)

أعطى سيد الشهداء الأمّة درساً في الجهاد، علّمها كيف يواجه أفراد معدودون حشوداً كبيرة، وكيف تنهض عدة معدودة ضد حكومة متجبرة تتحكم بكل شيء.. كما جسّد أهل بيته العظام [وابنه ذو المنزلة الشامخة] النهج الذي يجب اتباعه بعد هذه الحادثة المروّعة، هل ينبغي التسليم أمامها؟ هل ينبغي إضعاف الموقف الجهادي؟ أم ينبغي وقوف الموقف الذي وقفته زينب (ع) بعد تلك المصيبة العظمى التي دونها كل المصائب ومواجهتها للكفر والزندقة، وكلّما تطلّب الأمر أوضحت (عليها السلام) حقيقة الحادثة، كذلك اضطلع الإمام علي بن الحسين (ع) رغم وضعه الصحي غير المساعد بمهمة التبليغ بنحو يبعث على الفخر.

                              (من حديث في جمع من الخطباء والوعاظ: 17/10/1982)

كما تعلمون: إنّ أفضل خلق الله في عصر الإمام سيد الشهداء وخيرة شباب بني هاشم وأصحاب الحسين (ع) استشهدوا في هذه الواقعة، ولكن زينب عندما تحدثت في مجلس يزيد الفاسق أقسمت قائلةً: ما رأينا إلا جميلا.

إنّ استشهاد إنسان كامل في نظر أولياء الله (هو) أمر جميل، ليس لأنه قاتَل وقُتل، بل لأن الحرب كانت في سبيل الله.. النهضة كانت من أجل الله.

                                       (من حديث في جمع من المسؤولين: 10/2/1987)

لقد رأَينا مراراً أنّ نساءً عظاماً يرفعن أصواتهن كزينب (ع) ويقلن أنهن قدّمن أبناءهن وكل عزيز لديهن على طريق الله تعالى والإسلام العزيز، ويفخرن بذلك، ويعلمن أن ما كسبنه أسمى من جنات النعيم، فما بالك بمتاع دنيوي حقير.

                                        (من الوصية السياسية الإلهية للإمام الخميني قده)

العذراء مريم (ع) اسوة النساء

تشير آيات القرآن الكريم الى أنّ أشخاصاً غير الأنبياء رأوا الملائكة ـ بل جبرائيل ـ وتحدثوا معه، نذكر هنا بعضها:

سورة آل عمران / الآية 37: {وإذ قالت الملائكة يا مريم إنّ الله اصطفاك وطهّرك واصطفاك على نساء العالمين}، وفي الآيات التالية يذكر القرآن حكاية مريم، وتنقل الملائكة الكثير من حالات عيسى المسيح ومعجزاته الى مريم وتخبرها عن الغيب.

سورة مريم/ الآية 71: {فأرسلنا إليها روحنا فتمثّل لها بشراً سويّا}.

إنّ موضوع تردد الملائكة وجبرائيل على مريم مذكور في كثير من آيات القرآن، وينقل الله سبحانه أخبار الغيب التي نقلتها إليها الملائكة.

                                          (كشف الأسرار للإمام الخميني قده، ص126)

صلوات الله العظيم وسلامه على النبي عيسى بن مريم روح الله والرسول العظيم الذي أحيا الموتى، صلوات الله العظيم وسلامه على أمّه العظيمة مريم العذراء الصدّيقة الحوراء التي وهبت من خلال النفخة الإلهية مثل هذا الابن العظيم الى المتعطشين للرحمة الإلهية.

                                            (من بيان الى مسيحيي العالم: 23/12/1978)

اتخذ النبي عيسى ـ الذي يعتقد أتباعه أنه كان يهتم بالجانب الروحي فقط ـ اتخذ موقفاً معارضاً منذ البداية، فمنذ أن وطأت قدماه هذه الدنيا أعلن: آتاني الكتاب [كما يصوّر لنا القرآن الكريم ذلك]، ففيما كانت أمّه تتألم للتهم [التي نُسبت إليها] أخبرها السيد المسيح بعد ولادته مباشرةً بأنه إذا أراد أن يحدّثك أحد فقولي له: إني نذرتُ للرحمن صوماً [ومن المحتمل أنها كانت صائمة]، فاذهبوا واسألوا المولود، فجاء القوم وكلّموا مريم بكلام لا يليق، فأشارت لهم أن كلّموا مَن في المهد، فقالوا: كيف نكلّم طفلاً؟ فأجابهم عيسى: آتاني الكتاب.

                            (من حديث في حضور رؤساء القوى الثلاث: 10/11/1987)

 

 

 



تعداد بازدید:  2190




Skip Navigation Links
دستور الجمهورية الاسلامية الايرانيةدستور الجمهورية الاسلامية الايرانية
ذكرياتذكرياتExpand ذكريات
المقالاتالمقالات
سيرة الإمام الخميني (ره)سيرة الإمام الخميني (ره)Expand سيرة الإمام الخميني (ره)
كتب و مؤلفات الامام الخميني (ره)كتب و مؤلفات الامام الخميني (ره)Expand كتب و مؤلفات الامام الخميني (ره)
احاديث و خطابات الامام الخميني(ره)احاديث و خطابات الامام الخميني(ره)Expand احاديث و خطابات الامام الخميني(ره)
الوصية الإلهية السياسيةالوصية الإلهية السياسيةExpand الوصية الإلهية السياسية
اشعار حول الامام اشعار حول الامام Expand اشعار حول الامام