نداء الامام الخميني «ره» مؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية                 


نداء الامام الخميني «ره» مؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية

 بمناسبة الحملة العسكرية الاميركية على ايران عام ،۱۹۷۹ حادثة طبس:

 ايها الشعب الايراني المجاهد، لقد شهدتم التدخل النظامي الاميركي وسمعتم اعذار كارتر، وقد قلت لكم مراراً وتكراراً ان كارتر من اجل الوصول الى سدة رئاسة الجمهورية مستعد لارتكاب اي حماقة ويحرق العالم برمته. ودلائل ذلك ظهرت وتظهر واحدة تلو الاخرى، ولعلّ خطأ كارتر في ظنه انه بارتكابه مثل هذه الاعمال الحمقاء يتمكن من صرف الشعب الايراني عن طريقه، الشعب الذي لم يأل تضحية يوماً في الدفاع عن حريته واستقلاله واسلامه العزيز، دون ان يدرك كارتر اي امة يواجه ومع اي مدرسة يلعب.امتنا امة الدم ومدرستنا مدرسة الجهاد.

ان كارتر هذا الشخص الانساني، من اجل الوصول الى عدة اعوام من الرئاسة والاجرام قد اهدر دم مجموعة، اعترف بثمانية منهم للتقليل من حجم جريمته، غير ان الوقائع تشير الى ان عشرات الاشخاص قد لقو احتفهم في طريق هوسه، كما ان العشرات في صحراء لوت مشردون ومهددون بالموت، بدعوى انهم حملوا جميع المسافرين بالطائرة، وهو على خلاف التقارير التي قدّمت لنا.

على كارتر ان يعلم انه اذا تجرأ هذا الفريق على مركز التجسس الاميركي في طهران فالآن لن ينجو اي منهم ولا من الجواسيس الخمسين المحبوسين في وكر التجسس، وسيكون الكل قد مضى الى جهنم.

على كارتر ان يدرك ان الحملة على ايران هي بمثابة الهجوم على جميع ارجاء بلاد المسلمين، وجميع مسلمي العالم متفقون على ذلك.

وعلى كارتر العلم ان الحملة على ايران ستعني قطع امدادات النفط عن كل العالم، وسينقلب العالم كله عليه.

على كارتر ان يعلم ان عمله هذا سيترك اثراً في اميركا ويجعل المقربين له اعداء وكارتر يجب ان يعرف ان هذا العمل قد مرغ الشرف السياسي وعليه ان يقطع امله من رئاسة الجمهورية. لقد اثبت بعمله هذا فقدان قدرته على التفكير وعجزه عن ادارة بلد كبير كأميركا.

على كارتر ان يعلم ان امة ال۳۵ ميليون قد تربّت في مدرسة الشهادة وتعتبر الشهادة سعادة وفخراً لها، وانها لن تبخل بأعز ارواحها فداء لمدرستها، وعلى كارتر العلم ان جميع المعدات الحربية الحديثة التي زودت بها الشاه المخلوع من اجل قواعدها، موجودة الآن، وهي في متناول الجيش الكبير وسائر القوات العسكرية، وستكون بلاء عليه.

اما وان اليوم قد اقدم الشيطان الاكبر على عمله الاحمق، فان الشعب المجاهد والشريف وبأمر الله تبارك وتعالى وبتمام قدرته وبالاتكال على قدرة الله المتعال مستعد للحرب ضد اعدائه.

على القوات العسكرية والجيش وحفظ النظام وقوات الامن، جميعاً ان يكونوا مستعدين للذود عن بلدهم الاسلامي عند الضرورة. والا يخشوا شيئاً من هذه المناورة الحمقاء التي هزمت بارادة الله سبحانه، فالله معنا وهو عون امتنا المسلمة.

انني اوجه انذارا لكارتر انه لو اقدم على مثل هذه الاعمال الحمقاء فان ضبط هذا الشباب المسلم والمجاهدو الغيور والذي يحرس جواسيس مركز التجسس لن يكون ممكنا لنا ولدولتنا، وسيكون هو ذاته من يتحمل عواقب سلامة ارواحهم.

واخيراً اذكر بانه في فضاء كردستان ثمة مجموعات يسارية منحرفة ومخالفة للاسلام وقد اقدمت على الفوضى، وهناك مجموعات يسارية اميركية راحت تعبث بالقضايا الجامعية وتلك الاماكن المقدسة. كما ان هناك اعمالا تخريبية للدولة العراقية غير قانونية على الحدود الايرانية تزامنت مع حملة كارتر والتدخل العسكري في ايران، وفي هذه الحالة الحساسة اذا لم تكف تلك المجموعات المنحرفة عن الفوضى في الجامعات او خارجها، فان شعبنا سيفهم ذلك على انه تواطؤ مباشر مع اميركا الطاغية. وسيقوم باداء واجبة تجاه هؤلاء، وسيرى في اسلوب العفو والاغماض خطاً مخالفاً للسياسة الاسلامية.

وانني انصح جميع الشباب التضامن مع الشعب والدفاع عن بلدهم، وترك المدارس الضالة، فوحدة الصفوف لمصلحة الجميع.

ادعو الله المتعال ان يعزّ الاسلام والمسلمين ويقطع يد الطفاة والمفسدين والسلام عليكم ورحمة الله.

روح الله الموسوي الخميني

 

 



تعداد بازدید:  2330




Skip Navigation Links
دستور الجمهورية الاسلامية الايرانيةدستور الجمهورية الاسلامية الايرانية
ذكرياتذكرياتExpand ذكريات
المقالاتالمقالات
سيرة الإمام الخميني (ره)سيرة الإمام الخميني (ره)Expand سيرة الإمام الخميني (ره)
كتب و مؤلفات الامام الخميني (ره)كتب و مؤلفات الامام الخميني (ره)Expand كتب و مؤلفات الامام الخميني (ره)
احاديث و خطابات الامام الخميني(ره)احاديث و خطابات الامام الخميني(ره)Expand احاديث و خطابات الامام الخميني(ره)
الوصية الإلهية السياسيةالوصية الإلهية السياسيةExpand الوصية الإلهية السياسية
اشعار حول الامام اشعار حول الامام Expand اشعار حول الامام